قصة الطفل الصادق بندر - قصص اطفال



يُحكى أنَّ فتىً اسمه بندر يتيماً كان يُقيم عند خالِّهِ وتحت رعايته ، وكان صادق لا يكذب ولا يعرف معنى الكذب ، وهو مجبول علي الفطرة من الله تعالى  بالصدق .
وكان لخالّه جمل يأخذها أحياناً للمرعى ويرعى معها طيلة نهاره ، وسمع الناس بصدقه ونزاهته وعفّة نفسه ، فأراد بعضهم أن يختبره ويمتحنه ، فتوجه لخالّه وأخبره انه يشكّ فيما يسمعه من صدق ابن أخيه بندر ، واقترح عليه أن يمتحنه بشيء معيّن .
وافق الخالّ على ذلك وذهب الرجل يفكر للإيقاع ببندر وكشفه إذا كان صدقه فطريّاً بديهياً أم مفتعلاً ومصطنعاً .
وفي ساعات الصباح وبينما كان بندر يرعى مع جمل خالّه ، رأى فتاة ترعى مع قطيعٍ لها ، ثم أخذت تقترب منه شيئاً فشيئاً حتى وصلت إليه ، وحيّته وجلست تتحدث إليه ، وأغرته الفتاة وقالت له إنها تحبّه وانها تتمنّى الزواج منه ، وستوافق إذا ما تقدّم ليخطبها من أبيها . وظلّت تتحدث معه حتى كاد النهار ينقضي فقالت له إنها لم تأكل منذ الصباح ، وألَحَّت عليه أن يذبح لها الجمل ويطعمها من لحمها وأقسمت عليه بحبها له ، فانصاع لدلالها وذبح الجمل وشوى منها وأكل هو وتلك الفتاة ، وعندما حان وقت الغروب ودّعته الفتاة وساقَت أغنامها وعادت إلى مضارب أهلها .
وكانت سكرة تلتها فَكْرة ، فجلس بندر يفكّر بعد أن صحي مما كان فيه ، وإذا الجمل قد ذُبحت ، وكيف يعود لخالّه بدونها ، وماذا يقول له عندما يسأله عنها .
فكّر بندر مليّاً وقام فغرز عصا كانت معه في الأرض وبدأ يحكي لها ويبثّ لها همومه وكأنه يستشيرها في أمره وفي الورطة التي وقع بها ، فقال : يا عصاتي لو سألني خالّي عن الجمل وقلت له إنّ الذئب قد أكلها ، فماذا سيقول لي ؟
وردّ على نفسه وهو يمثّل دور العصا : قال سيقول لي أرني ما تبقى منها لأن الذئب لن يستطيع أن يأكلها كلّها ولا يستطيع جَرّها وسحبها . وإذا ذهبت معه ولم يجدها ، فسيعرف عندها أنني كذبت عليه ، ولا يصدقني بعدها .
وتوجه إلى العصا مرّة أخرى وسألها قائلاً : وإذا قلت لخالّي بأنّ اللصوص قد سرقوها ، فماذا سيقول لي ؟
قال : سيقول لك تعال نتبعهم ونقصّ أثرهم وأثر الجمل حتى نصل إليهم ، وعندها لن يجد الأثر وسيعرف أنني كذبت عليه .
قال : وإذا قلت له لدغتها أفعى وقتلتها فماذا سيقول ؟
قال : سيقول تعال لنرى جثّتها ونرى أثر الحية التي لدغتها ، وإذا جاء ووجدها مذبوحة ومسلوخة وأثر النار والشواء بقربها فسيعرف عندها أنني كذبت عليه .
وأسئلة أخرى كثيرة كانت تدور في مخيلة بندر ولكنها جميعاً لم تقنعه ولم يجد جواباً شافياً لها .
وأخيراً قال : يا عصاتي لم يبقَ أمامي إلا أن أخبر خالّي بالحقيقة وليحدث ما يحدث .
وعاد بندر كاسف البال يحمل في يده تلك العصا التي كان يسوق بها الجمل وجلس حزيناً ، فسأله خالّه لماذا عاد ولم تعد الجمل معه ، فأخبره بكلّ الحقيقة ولم يترك شيئاً إلا وأخبر خالّه به ، ثم سار معه وأراه المكان الذي ذبح فيه الجمل وما تبقّى منها .
عرف الخالّ أن بندراً لا يكذب ، فرَبَتَ على كتفه وهوَّنَ عليه وخفّف عنه ، وقال له : لا تيأس يا ابني ، سأشتري جمل أخر مكانها .
وعاد والد الفتاة إلى خالّ بندر ليسأله عن خبر بندر ، ومـاذا قـال لخالّه ، فأخبره أنه قصَّ عليه الحكاية كاملة ولم يكذب عليه في شيء منها .
ولم ييأس ذلك الرجل بل قال للخالّ : دعني أجرّب معه تجربة أخرى لأرى مدى صدقه ، واتفق مع الخالّ على تجربة أخرى جديدة  .
وفي المساء بعث الخالّ بندراً لقوم الفتاة ليخبر أباها بأن خالّه قادم لخطبة الفتاة التي ذبح لها الناقة بالأمس ، وذهب بندر فرحاً ، وعندما وصل وجد القوم قد هدموا خيامهم وحمّلوها على الإبل ، والإبل تُرغي والعبيد في هرجٍ ومرج ، فتوجّه إلى والد الفتاة ، وأخبره أن خالّه ينوي زيارتهم في  هذه الليلة ، فقال له : قلْ له إننا رحلنا من هذه الديار ، وغادرنا إلى مكانٍ آخر .
وعاد بندر ليخبر خالّه بما رأى وعندما وصل سأله خالّه إن كان قد أخبر والد الفتاة عن خبر زيارته المرتقبة .
فقال : نعم  أخبرته .
فقال : وماذا قال لك ؟
فقال له : إنه يقول لك إنهم يريدون الرحيل .
فقال له : وهل رحلوا ؟
قال : رأيتهم قد هدموا بيوتهم ، وحمّلوها على جمالهم ، ولكن لا أدري إذا كانوا قد ارتحلوا أم لا .
فقال له : سنذهب إليهم في المساء على كلّ حال ونرى إن كانوا قد ارتحلوا أم لا ، وذهبوا في المساء إليهم وعندما وصلوا وجـدوا القـوم وقد  بُنيت خيامهـم ، وإبلهم في أماكنها وليس لديهم أي شيء يدلّ على الرحيل .
فعجب بندر لذلك ، ولم يعلم أنها خطة مدبرة لكشف صدقه من كذبـه .
وطلب الخال يد تلك الفتاة من أبيها لابن أخيه بندر ، فوافق والد الفتاة على زواجها منه بعد أن تأكد له بأنه صادق بالفطرة ، وتزوج بندر من تلك الفتاة التي أحبها وعاش بندراً لا يعرف الكذب في حياتـه .


جديد قسم : قصص قبل النوم